Monkey Business in Yemen

rubah1

I know that there has been a lot of monkey business lately in Yemen, but here are some monkeys that have a longer history in Yemen than anyone else, even the Himyarites.  The baboon (Papio hamadryas) came over from East Africa.  For those who are interested, there is an open access article on the introduction of baboons (rubah) to Arabia. Here is the abstract of the article:

Many species of Arabian mammals are considered to be of Afrotropical origin and for most of them the Red Sea has constituted an obstacle for dispersal since the Miocene–Pliocene transition. There are two possible routes, the ‘northern’ and the ‘southern’, for terrestrial mammals (including humans) to move between Africa and Arabia. The ‘northern route’, crossing the Sinai Peninsula, is confirmed for several taxa by an extensive fossil record, especially from northern Egypt and the Levant, whereas the ‘southern route’, across the Bab-el-Mandab Strait, which links the Red Sea with the Gulf of Aden, is more controversial, although post-Pliocene terrestrial crossings of the Red Sea might have been possible during glacial maxima when sea levels were low.

Continue reading Monkey Business in Yemen

New poetry book by Hamdan Zayd Dammaj

hamdan

هذه المجموعة القصصية هي الثانية للشاعر والروائي همدان زيد دماج، وهو واحد من المبدعين اليمنيين الشبان متعددي المواهب، وإذا كانت مجموعته الأولى (الذبابة) قد مثلت القصة القصيرة جداً، فإنه في هذه المجموعة الجديدة يتجاوز الإيجاز، ويشعر بأن الومضة بتعبيرها السريع لم تعد كافية لتصوير المزيد من خلجات الروح واستقصاء هموم النفس وتصوراتها لنبضات الواقع المحيط بها وبالآخرين، لقد اتسعت مساحة القص هنا نسبياً، وصار في إمكان القصة أن تأخذ القارئ إلى أكثر من موقف في أسلوب سردي بالغ الرهافة والإمتاع، وسيلاحظ القارئ أن عدداً من قصص هذه المجموعة تمت كتابتها في مناخات تختلف عن أجواء اليمن وعن سياق حياة الناس فيها، إلا أنها لا تخلو من الإحساس بالوطن البعيد مكاناً، والقريب وجداناً وما يدور فيه من أحداث ومستجدات في الحياة العامة شديدة الخصوصية والإيحاء.

عبد العزيز المقالح

Coffee vs. Tea

coffetea

This poetic debate is courtesy of Muhammad Gerhoum

صراع بين القهوة والشاهي :
……………………………….
من ماضي حضرموت اغنيه من اجمل الاغاني القديمه
التي كانت تغنى ولازالت تغنى الى اليوم

وهي حوار شعري غنائي بين الشاي و القهوه
لشاعر يدعى البـيتــي …
وقد تغنى بها كثيرين واشهرهم فنان في الخمسينيات يدعا عمر باحويرث
وهو واول من فتح محل بيع تسجيلات على اسطوانات قرامافون في ساحة الرياض احدى ساحات سيؤن في منتصف الستينيات السبعينيات اومابعدها حينها
كان تسجيل هذي الاسطوانات في عدن وتأتي أغلبها من محل يضع يسجل بصمته على هذه الاسطوانات ويعرف ب جعفر فون
والمعذره هذا مااستطعت الحصول عليه من معلومات

واليكم القصيده

الـهـاشـمــي يــقـــول يـالـهــاجــس
لاتـقــوم عـــادك جــلــس جــالــس
مــا شـفـت حـلـقـي صـبــح يـابــس
هــــذا مــقـــدر مـــــن الـرحــمــن
مــا الـيــوم كـــذ قـامــت الـدعــوه

Continue reading Coffee vs. Tea

Perfumery Heritage of Asia

 perfumery

Dinah Jung, author of An Ethnography of Fragrance: The Perfumery Arts of ‘Adan/Laḥj (Brill, 2011) has recently uploaded a website called Perfumery Heritage of Asia. 

Details below:

This website aims to draw light to the existence, character, and value of the Asian perfumery heritage …

… by providing information

1. Visual examples of its various features and of local case studies

2. Snapshots of the arts’ history and business dimensions

… in service of the following activities:

انا من بلاد تسمى تهامه

hodeidah

انا من بلاد تسمى تهامه احب الامان واهوى السلامه
وماقيل يوما قطعت طريقا ولا قيل يوما خطفت حمامه
ولا قيل منا اميزومنهم امير الى ان تقوم القيامه
دفغت فواتير كل العصور وما زلت احيا عصور الامامه
وكم صفق الناس جهلا كمثلي لكل قرار عديم الشهامه
وما قدر الحاكمون سلوكا كهذا السلوك وصانو ذمامه
ومن حسن ظني بمن ارغموني منحت الجراد حقوق الاقامه
وقاومت جوعي وحتى طموحي وقلت كفاني طموح الدمامه
انا في بلادي شبيه الغريب وكل البلاد لتلك القمامه
وكل البلاد تعاني حروبا كحرب البسوس وحرب اليمامه
وتلك البنوك تضج رصيدا لمن اولموا من شقائي ابتسامه
فتمتد نحوي بلا رحمة فتهدم وتبني زعامه
فيا ايها الناس هيا انهضوا وثوروا على الظلم حتى القيامه
انا الاشعري وهذي بلادي ولكن اضاعوا بلادي تهامه
فلا النفط نفطي ولا الماء مائي وكل انحراف يسمى استقامه
الشاعر حسن غالب العلي