ذكري الفنان الكبير محمدعلي ميسري

fanan

يصادف اليوم 2 فبراير الذكرى الثالثة على رحيل الفنان الكبير محمدعلي ميسري رحمة الله عليه
وهو شاعر وملحن ومطرب ولد في مودية بمحافظة أبين في عام 1946، وتوفى في 2 فبراير 2016،
اشتغل في سلك التدريس من 1/1/1962، حتى 1/11/1978، ثم انتقل الى ادارة الثقافة ابين مديراً للمركز الثقافي مودية، واحيل للتقاعد في 2006.
كان يتمتع بصوت شجي فيه نكهة أبينية مميزة؛ والحانه تتناغم مع رقصة (الشَّرح البدوي) المعروفة.
شارك في العديد من المهرجانات المحلية والعربية والدولية أبرزها مشاركته الفنية في كوبا، كوريا، العراق، المانيا وطاجكستان.
كان رحمة الله علية رائداً للحركة الفنية في دثينة ومن كبار فناني اليمن. أسس في أواخر عام 1965، أول ندوة موسيقية في مودية، وشكل في النصف الثاني من عام 1969، فرقة فحمان الموسيقية.
كما أثرى المكتبة الموسيقية برصيد كبير من الأغاني والأعمال الفنية، منها: يا طير السحر، آبا آبا ليش هكة، فرحة النصر، يا عيد عيدوه، يا فلاحة، ياعم منصور، كيفكم ياحبايب، موسم الصيف، ليش زعلان مني، الغصن الرطيب، ياحادي العيس / شي معك لي اخبار من تلحينه وشعر عبدالله مقادح، قلبي اشتراكم من كلماته وتلحينه.
وغني يا عدن الثورة، اليمن الواحد، ما أفتهم كيف أنت، يا ذي نويتوا العيب وأحرمتوا قلب المحب، إسمك كتبته فوق جدران قلبي، هيثم عوض قال، جودوا لي بليلة، ما أحسنك ما أحسنك يا الغصن الرطيب، عناق الأحبة، سلام شف كيف صنعاء
وله الفضل في تقدم العديد من الاصوات الموجودة في الساحة الفنية.
غنى له بعض الفنانين العرب وسطا بعضهم على بعض ألحانه وأغنياته، مثل: يا عم منصور وليش زعلان مني.
المعلومات في هذه النبذة المختصرة مستلة من السيرة الذاتية التي كتبها المرحوم الأستاذ حسين محمد ناصر ومن السفر الجميل للأستاذ محمد بن ناصر العولقي: من تاريخ الأغنية في لحج وعدن وأبين.

محمد جرهوم