Hadrami Dance

hadrdance

في حضرموت رقصة شعبية يسمونها ‘نعشة البقارة ‘ والبقارة تعنى العاملين على البقر، ولهؤلاء الفلاحين الذين يشقون الارض بطاقة أبقارهم رقصة خاصة تمثل هذا المزارع الذي يعيش طول وقته مع بهائمه ذكور البقر، الثيران والتى تمتاز عن الحيوانات الاخرى بجموحها الشديد، لهذا يحتفظ هؤلاء المزارعون بشعر رؤوسهم، فيبقى الشعر طويلا م،سدلا على اكتافهم، وفي كل عام يقام لهم موسم في 15 شعبان، اي موسم زيارة النبي هود، وهو موعد احد اسواق العرب المعروفة والتى تقام في حضرموت وتسمى سوق حضرموت…في هذا الموسم يسرح الفلاحون شعورهم وتطلى رقابهم بالزيت قبل عدة اسابيع لتكون لينة للرقصة التى هي عبارة عن حركة الرأس وذوائب الشعر المرسلة على الايقاع الذي يتكون من الطبلة والمرواس الصغير.

ويعتقد آخرون ان هذه الرقصة فريدة لا يوجد لها مثيل في اجزاء العالم الاخرى، لانها تعتمد على حركة الرأس فقط ولمدة طويلة، كأنما هي متأثرة بحركة رؤوس الثيران عند الحرث. ] (مقتبس من المصطلحات الزراعية والري في كتابات المسند، للدكتور جواد علي)

مع ان الاعتقاد القائل بأن هذه الرقصة تتواجد فقط في حضرموت اعتقاد خاطئ لان هذه الثقافة متواجدة لدى اهل السودان. والملفت للنظر ان الصورة اسفله تذكر بما ألفناه نحن المغاربة عن ”التحيار ‘ عندما تسدل المرأة شعرها للرقص بحركات رأس دائرية في الافراح المغربية

Photograph from Sula Siham via Dr. Mohammed Jarhoom