انا من بلاد تسمى تهامه

hodeidah

انا من بلاد تسمى تهامه احب الامان واهوى السلامه
وماقيل يوما قطعت طريقا ولا قيل يوما خطفت حمامه
ولا قيل منا اميزومنهم امير الى ان تقوم القيامه
دفغت فواتير كل العصور وما زلت احيا عصور الامامه
وكم صفق الناس جهلا كمثلي لكل قرار عديم الشهامه
وما قدر الحاكمون سلوكا كهذا السلوك وصانو ذمامه
ومن حسن ظني بمن ارغموني منحت الجراد حقوق الاقامه
وقاومت جوعي وحتى طموحي وقلت كفاني طموح الدمامه
انا في بلادي شبيه الغريب وكل البلاد لتلك القمامه
وكل البلاد تعاني حروبا كحرب البسوس وحرب اليمامه
وتلك البنوك تضج رصيدا لمن اولموا من شقائي ابتسامه
فتمتد نحوي بلا رحمة فتهدم وتبني زعامه
فيا ايها الناس هيا انهضوا وثوروا على الظلم حتى القيامه
انا الاشعري وهذي بلادي ولكن اضاعوا بلادي تهامه
فلا النفط نفطي ولا الماء مائي وكل انحراف يسمى استقامه
الشاعر حسن غالب العلي